خاتمة الكتاب
الأربعاء, 08 يونيو 2016 07:39

 

 

(الحلقة الثانية والثلاثون/ الأخيرة)

 

 تم - بفضل الله وتوفيقه- كتاب الزكاة؛ وبه تمت سلسلة كتبي في أركان الإسلام الخمسة. ومن خلال ما قدمت في هذا الكتاب يظهر ويتأكد أن الزكاة نظام رباني متكامل ومتفرد وحق معلوم يأخذ من الأغنياء ويدفع إلى الفقراء؛ ويأخذ من اليد المشرفة والْمُسْتَخْلَفَةِ ويعطي اليد الكادحة التي لا يفي عملها بحاجتها، أو التي عجزت عن العمل أو غير ذلك من المستحقين.

 وهذا العطاء والأخذ بلا من ولا مذلة لا يوجدان إلا في نظام الزكاة، وهي دواء ناجع لمنع الأَثَرَةِ والشح بالمال وتعويد المزكي على الجود والسخاء.

 ونظام الزكاة يُوَلِّدُ التمسكَ بالإسلام عقيدة وسلوكا والحرص على أداء العبادات وعدم التهاون فيها.

 وحق للمسلم أن يرفع رأسه فخرا وتيها بهذا الدين المتقدم على جميع الأنظمة والمبادئ في كل شيء؛ وخاصة في حل مشاكل العصور حتى يرث الله الأرض ومن عليها.

 وكأنه الآن يتنزل من الخبير العليم على عبده ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم {إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الإسلامُ} {وَمَنْ يَّبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلاَمِ دِينًا فَلَنْ يُّقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ}. صدق الله الواحد الأحد.

 {رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ}.

سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.