تعريف الزكاة
الاثنين, 22 فبراير 2016 07:55

 

(الحلقة الثانية)

الزكاة في اللغة:

        الزكاة في اللغة مشتركة بين الطهارة والنماء والبركة والمدح.

قال تعالى: {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا} (سورة التوبة، الآية 103). وقال تعالى: {قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا} (سورة الشمس، الآية 9). أي طهرها من الآثام.

        وفي معنى النماء والبركة جاء قوله تعالى: {وَمَا ءَاتَيْتُم مِّن رِّبًا لِّيَرْبُوَاْ  فِي أَمْوَالِ النَّاسِ فَلاَ يَرْبُواْ عِندَ اللَّهِ وَمَا آتَيْتُم مِّن زكاة تُرِيدُونَ وَجْهَ اللَّهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُضْعِفُونَ} (سورة الروم، الآية 39).

        ويقال: زكا الزرع يزكو زكاءً وزكاة إذا نما. وكل شيء ازداد فقد زكا. وفلان زاكٍ: أي كثير الخير.

        وبمعنى المدح قوله تعالى: {فَلاَ تُزَكُّواْ أَنفُسَكُمْ} (سورة النجم، الآية 32).

وبمعنى الصلاح جاء قوله تعالى: {فَأَرَدْنَا أَنْ يُّبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْرًا مِّنْهُ زكاة وَأَقْرَبَ رُحْمًا} (سورة الكهف، الآية 81).

الزكاة في الشرع:

        هي حق واجب، في مال مخصوص، لطائفة مخصوصة، في وقت مخصوص، لتحقيق رضى الله، وتزكية النفس، والمال، والمجتمع..

 

*طالع في الحلقة القادمة: أدلة وجوب الزكاة من الكتاب والسنة