القراءة بعد الفاتحة في الأخيرتين
الجمعة, 04 نوفمبر 2016 07:47

 

(الحلقة الثانية عشرة)

وكان يجعل الركعتين الأخيرتين أقصر من الأوليين قدر النصف؛ قدر خمس عشرة آية168 وربما اقتصر فيهما على الفاتحة.169

وكان يسمعهم الآية أحيانا.170

وكانوا يسمعون منه النغمة بـ﴿سبح اسم ربك الأعلى﴾ و﴿هل أتاك حديث الغاشية﴾.171

وكان –أحيانا– يقرأ بـ﴿والسماء ذات البروج﴾ وبـ﴿والسماء والطارق﴾ ونحوهما من السور.172

 

 

وأحيانا يقرأ بـ﴿والليل إذا يغشى﴾ ونحوها.173

 

3- صلاة العصر

وكان صلى الله عليه وسلم يقرأ في الأوليين بفاتحة الكتاب وسورتين، ويطول في الأولى ما لا يطول في الثانية174 وكانوا يظنون أنه يريد بذلك أن يدرك الناس الركعة.175

وكان يقرأ في كل منهما قدر خمس عشرة آية قدر نصف ما يقرأ في كل الركعتين الأوليين في الظهر.

وكان يجعل الركعتين الأخيرتين أقصر من الأوليين قدر نصفهما.176

وكان يقرأ فيهما بفاتحة الكتاب.177

وكان يسمعهم الآية أحيانا.178

ويقرأ بالسور التي ذكرنا في صلاة الظهر.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

168- رواه: أحمد ومسلم، وفي الحديث دليل على أن الزيادة على الفاتحة في الركعتين الأخيرتين سنة، وعليه جمع من الصحابة؛ منهم أبو بكر الصديق رضي الله عنه، وهو قول الإمام الشافعي؛ سواء أكان ذلك في الظهر أم غيرها، وأخذ به من العلماء المتأخرين أبو الحسنات اللكنوي في "التعليق الممجد على موطأ محمد" (ص 102).

وقال: وأغربَ بعض أصحابنا حيث أوجبوا سجود السهو بقراءة سورة في الأخريين، وقد رده شراح المنية: إبراهيم الحلبي، وابن أمير حاج وغيرهما بأحسن رد، ولا شك في أن من قال بذلك لم يبلغه الحديث ولو بلغه لم يتفوه به.

169- رواه: البخاري ومسلم.

170- رواه: ابن خزيمة في صحيحه (1/67/2) والضياء المقدسي في "المختارة" بسند صحيح.

171- رواه: البخاري، في "جزء القراءة" والترمذي وصححه.

172- رواه: مسلم والطيالسي.

173- رواه: البخاري ومسلم.

174- رواه: أبو داود بسند صحيح وابن خزيمة.

175- رواه: أحمد ومسلم.

176- رواه: البخاري ومسلم.

177– رواه: البخاري ومسلم.

178– رواه: البخاري ومسلم.

* طالع في الحلقة القادمة: القراءة في صلاة المغرب