القراءة في سنة الفجر
السبت, 29 أكتوبر 2016 07:24

 

(الحلقة الحادية عشرة)

وأما قراءته في ركعتي سنة الفجر، فكانت خفيفة جدا حتى أن عائشة رضي الله عنها كانت تقول: هل قرأ فيها بأم الكتاب؟.157

وكان –أحيانا– يقرأ بعد الفاتحة في الأولى منهما آية ﴿قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا..﴾ إلى آخر الآية، وفي الأخرى: ﴿قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم﴾ إلى آخرها.158.

وربما قرأ بدلها: ﴿فلما أحس عيسى منهم الكفر﴾ إلى آخر الآية.159

وأحيانا يقرأ ﴿قل يا أيها الكافرون﴾ في الأولى، و﴿قل هو الله أحد﴾ في الأخرى.160

وسمع رجلا يقرأ السورة الأولى في الركعة الأولى فقال: «هذا عبد آمن بربه». ثم قرأ السورة الثانية في الركعة الأخرى فقال: «هذا عبد عرف ربه».

 

1-   صلاة الظهر

 

وكان صلى الله عليه وسلم يقرأ في الركعتين الأوليين بفاتحة الكتاب وسورتين، ويطول في الأولى ما لا يطول في الثانية.161

وكان أحيانا يطيلها حتى أنه كانت صلاة الظهر تقام، فيذهب الذاهب إلى البقيع فيقضي حاجته، [ثم يأتي منزله] ثم يتوضأ، ثم يأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم في الركعة الأولى مما يطولها.162

وكانوا يظنون أنه يريد بذلك أن يدرك الناس الركعة الأولى.163

وكان يقرأ في كل من الركعتين قدر ثلاثين آية، قدر قراءة ﴿آلم تنزيل﴾ السجدة وفيها الفاتحة.164

وأحيانا كان يقرأ بـ﴿والسماء والطارق﴾ و﴿والسماء ذات البروج﴾ و﴿والليل إذا يغشى﴾ ونحوها من السور.165

وربما قرأ ﴿إذا السماء انشقت﴾ ونحوها.166

وكانوا يعرفون قراءته في الظهر والعصر باضطراب لحيته.167

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

157- رواه: البخاري ومسلم.

158- رواه: مسلم وابن خزيمة والحاكم.

159- رواه: مسلم وأبو داود.

160- رواه: الطحاوي وابن حبان في صحيحه وابن بشران، وحسنه الحافظ في "الأحاديث العاليات" (رقم 16).

161- رواه: البخاري ومسلم.

162- رواه: مسلم، والبخاري في "جزء القراءة".

163- رواه: أبو داود بسند صحيح وابن خزيمة (1/165/1).

164- رواه: أحمد ومسلم.

165- رواه: أبو داود والترمذي وصححه،وكذاابنخزيمة (1/67/2).

166- رواه: ابن خزيمة في صحيحه (1/67/2).

167- رواه: البخاري وأبو داود.

 

* طالع في الحلقة القادمة: قراءته صلى الله عليه وسلم آيات بعد الفاتحة في الأخيرتين