صفة صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم من حين يكبر إلى أن يسلم
الاثنين, 17 أكتوبر 2016 07:19

 

(الحلقة السابعة)

 كان صلى الله عليه وسلم إذا قام إلى الصلاة قال: «اَلَّلهُ أَكْبَرُ»52 ولم يقل شيئا قبلها ولا يلفظ بالنية ويرفع يديه مع53 التكبير ممدودتي الأصابع54 مستقبلا بهما القبلة إلى فروع أذنيه55 وروي إلى منكبيه56 ثم  يضع يمناه على ظهر يسراه قابضا بها عليها57 ثم يقول سرا: «اللَّهُمَّ بَاعِدْ بَيْنِي وَبَيْنَ خَطَايَايَ كَمَا بَاعَدتَ بَيْنَ الْمَشْرِقْ وَالْمَغْرِبِ اللَّهُمَّ نَقِّنِي مِنَ الْخَطَايَا كَمَا يُنَقَّى الثَّوْبُ الأَبْيَضُ مِنَ الدَّنَسِ، اللَّهُمَّ اَغْسِلْ خَطَايَايَ بِالْمَاءِ وَالثَّلْجِ وَالْبَرَدِ» كما ثبت في الصحيحين أنه صلى الله عليه وسلم قاله لأبي هريرة لما سأله عما يقول في سكوته بين التكبير والقراءة، وروي عنه غير هذا من الاستفتاحات58 لكن ما في الصحيحين أصح.

التفاصيل
قيام رمضان أو صلاة التراويح
الجمعة, 01 يوليو 2016 07:48

alt

(الحلقة الحادية عشرة)

المعنى: قال الحافظ ابن حجر في الفتح: التراويح جمع ترويحة وهي المرة الواحدة من الراحة.

ـ مشروعيتها: روى البخاري، ومسلم، عن عائشة رضي الله عنها قالت: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى في المسجد ذات ليلة 

فصلي بصلاته ناس، ثم صلى من القابلة فكثر الناس ثم اجتمعوا من الليلة الثالثة -أو الرابعة- فلم يخرج إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم. فلما أصبح قال: «قَدْ رَأَيْتُ الذِي صَنَعْتُمْ فَلَمْ يَمْنَعْنِي مِنَ الْخُرُوجِ إِلَيْكُمْ إِلاَّ أَنِّي خَشِيتُ أَن تُفْرَضَ عَلَيْكُمْ». وهذا لفظ مسلم.

التفاصيل
<< البداية < السابق 1 2 3 التالي > النهاية >>