الإفاضة من عرفة
السبت, 23 يوليو 2016 17:54

 

(الحلقة الثانية والعشرون)

25 - وأردَفَ أسامةَ بنَ زيد خلْفَه ودفع رسولُ الله صلى الله عليه وسلم. وفي رواية -كما أخرجه أبو داود، والنسائي، وابن ماجه-: أفاض وعليه السكينة، وقد شَنَقَ للْقَصْوَاءِ الزِّمَامَ، حتى إن رأسها ليصيب مَوْرِكَ رَحْلِهِ؛ ويقول: -كما أخرجه، البخاري، ومسلم، والنسائي-: «أَيُّهَا النَّاسُ عَلَيْكُمُ السَّكِينَةَ فَإِنَّ الْبِرَّ لَيْسَ بِالإِيضَاعِ».

التفاصيل
الجمع بين الصلاتين والوقوف على عرفة
الخميس, 21 يوليو 2016 18:17

 

(الحلقة الحادية والعشرون)

21 - ثم أذَّنَ بلال - كما رواه الدارمي، وابن ماجه، وابن الجارود، والبيهقي- وفي لفظ عند الدارمي: بأذان واحد. ثم أقام وصلى الظهر ركعتين، ثم أقام فصلى العصر ركعتين، ولم يصل بينهما شيئا.

        قلت: وكان يوم الجمعة؛ فدل فعله هذا صلى الله عليه وسلم على أن المسافر تسقط عنه الجمعة.

وأهل مكة صَلَّوْا بصلاته قصرًا وجمعًا؛ فدل هذا على أن سفر القصر لاَ يَتَحَدَّدُ بمسافة معلومة. والله أعلم.

22 - فلما فرغ من صلاته، ركب حتى أتى الموقف، فوقف في ذيل الجبل عند الصخرات، واستقبل القبلة، 

التفاصيل
خطبته صلى الله عليه وسلم العظيمة بعرفات
الثلاثاء, 19 يوليو 2016 18:54

 

(الحلقة العشرون)

20 - فخطب الناس على راحلته وقال -كما رواه مسلم؛ واللفظ له؛ وأبو داود، والشافعي، وابن ماجه، والبيهقي-: «إِنَّ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ حَرَامٌ عَلَيْكُمْ كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا، فِي شَهْرِكُمْ هَذَا، فِي بَلَدِكُمْ هَذَا. أَلاَ كُلُّ شَيْءٍ مِّن أَمْرِ الْجَاهِلِيَّةِ تَحْتَ قَدَمَيَّ مَوْضُوعٌ، وَدِمَاءُ الْجَاهِلِيَّةِ مَوْضُوعَةٌ، وَإِنّ أَوَّلَ دَمٍ أَضَعُ مِن دِمَائِنَا دَمَ ابْنِ رَبِيعَةَ بنِ الْحَارِثِ ــ كَانَ مُسْتَرْضَعًا فِي بَنِي سَعْدٍ فَقَتَلَتْهُ هُذَيْلٌ- وَرِبَا الْجَاهِلِيةِ مَوْضُوعٌ، وَأَوَّلَ رِبًا أَضَعُ رِبَانَا؛ رِبَا عَبَّاسِ بْنِ عَبْدِ المُطَلِبِ، فَإِنَّهُ مَوْضُوعٌ كُلَّهُ.

التفاصيل
التوجه إلى عرفات والنزول بنمرة
الأحد, 17 يوليو 2016 18:12

 

(الحلقة التاسعة عشرة)

18 - فسار رسول الله صلى الله عليه وسلم  ولا تشك قريش إلا أنه واقف عند المشعر الحرام بالمزدلفةِ -كما رواه أبو داود، وابن الجارود، والبيهقي- وزاد مسلم: ويكون منزله ثَمَّ كما كانت قريش تفعل في الجاهلية ــ فأجاز رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى عرفة فوجد القبة قد ضربت له بنمرة فنزل بها.

التفاصيل
التوجه إلى منى محرمين اليوم الثامن
الجمعة, 15 يوليو 2016 20:15

 

(الحلقة الثامنة عشرة)

15 - قال جابر: فلما كان يوم التروية وجعلنا مكة بظهر -كما رواه البخاري، ومسلم، والنسائي، وأحمد- توجهوا إلى منى. فأهلوا بالحج من البطحاء كما رواه البخاري، ومسلم، والطحاوي، والبيهقي، وأحمد.

        قلت: وكان ذلك يوم الخميس ضحى.

16 - قال جابر: ثم دخل رسول صلى الله عليه وسلم على عائشة رضي الله عنها فوجدها 

التفاصيل
الأمر بفسخ الحج إلى العمرة
الأربعاء, 13 يوليو 2016 20:48

(الحلقة السابعة عشرة)

13 - حتى إذا كان آخر طوافه صلى الله عليه وسلم -وفي رواية عند ابن الجارود، وأحمد كان السابع- علا المروةَ فقال: -كما رواه مسلم، وأحمد-: «يَا أَيُّهَا النَّاسُ لَوْ أَنِّي اسْتَقْبَلْتُ مِنْ أَمْرِي مَا اسْتَدْبَرْتُ لَمْ أَسُقِ الْهَدْيَ وَلَجَعَلْتُهَا عُمْرَةً؛ فَمَن كَانَ مِنكُمْ لَيْسَ مَعَهُ هَدْيٌ فَلْيَحِلَّ وَلْيَجْعَلْهَا عُمْرَةً». وفي رواية للبخاري ومسلم: فقال: «أَحِلُّوا مِنْ إِحْرَامِكُمْ فَطُوفُوا بِالْبَيْتِ، وَبَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ وَقَصِّرُوا وَأَقِيمُوا حَلاَلاً حَتَّى إِذَا كَانَ يَوْمُ التَّرْوِيَةِ فَأَهِلُّوا بِالْحَجِّ وَاجْعَلُوا التِي قَدِمْتُم بِهَا عُمْرَةً». فقام سراقةُ بنُ مالك بن جُعْشُم فقال: يا رسول الله ألِعَامِنَا هذا أم للأبد؟ فشبك رسول الله صلى الله عليه وسلم أصابعه واحدة في الأخرى وقال:

التفاصيل
<< البداية < السابق 1 2 3 التالي > النهاية >>