أحكام الاعتكاف
الأربعاء, 29 يونيو 2016 08:02

(الحلقة التاسعة)  

الاعتكاف سنة وليس بواجب

ومعناه لغة: لزوم الشيء وحبس النفس عليه خيرا كان أم شرا. ومعناه شرعا: المقام في المسجد من شخص مخصوص على صفة مخصوصة.

ومن خصائص العشر الأواخر أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعتكف فيها. وروى البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم يعتكف العشر الأواخر

 من رمضان حتى توفاه الله عز وجل ثم اعتكف أزواجه من بعده. وروى البخاري عنها قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم يعتكف في كل رمضان عشرة أيام فلما كان العام الذي قبض فيه اعتكف عشرين يوما.

أركان الاعتكاف:

الإسلام، والتمييز، والعقل، والطهارة -من الجنابة، والحيض، والنفاس- والنية.

 

مبطلاته:

 الردة عن الإسلام، ذهاب العقل، الحيض، النفاس، قطع النية، الجماع أو الإنزال. قال الله تعالى: {وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ في الْمَسَاجِدِ} (سورة البقرة، الآية: 187).    

 

شروطه:

روى الإمام البيهقي وأبو داود والدار قطني بسند صححه الإمام الألباني في "الإرواء" عن عائشة رضي الله عنها قالت: السنة في الاعتكاف أن لا يخرج إلا لحاجته التي لا بد منها ولا يعود مريضا ولا يمس امرأته ولا يباشرها، ولا اعتكاف إلا في مسجد جماعة، والسنة فيمن اعتكف أن يصوم.

 

ما يجوز للمعتكف

1 - يجوز له الخروج لأمر لا بد منه طبعا أو شرعا -كحاجة البول- كما في حديث عائشة المتقدم؛ أو للوضوء، والأكل، والشرب، بشرط أن لا يمكن ذلك في المسجد. والوضوء الخفيف في المسجد لا بأس به؛ لما أخرجه أحمد بسند صحيح عن رجل خَدَمَ النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: توضأ النبي صلى الله عليه وسلم في المسجد وضوءا  خفيفا.

2 - وللمعتكف أن يخرج رأسه من المسجد ليغسل ويسرح لما رواه البخاري، ومسلم، عن عائشة رضي الله عنها، قالت: وإن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ليدخل عليَّ رأسه وهو معتكف في المسجد، وأنا في حجرتي، فأرجله (وفي رواية: فأغسله) وإن بيني وبينه لعتبة الباب وأنا حائض، وكان لا يدخل البيت إلا لحاجة الإنسان إذا كان معتكفا.

3 - ويجوز للمعتكف أن يتخذ خيمة صغيرة في مؤخرة المسجد يعتكف فيها لما رواه البخاري، ومسلم، أن عائشة رضي الله عنها كانت تضرب للنبي صلى الله عليه وسلم خباء إذا اعتكف؛ وكان ذلك بأمره.

ـ ويجوز للمعتكف أن يضع فراشه في خيمته؛ لما رواه ابن ماجه، والبيهقي بسند حسن، عن ابن عمر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا اعتكف طرح له فراشه -أو يوضع له سرير- وراء اسطوانة التوبة.

4 - ويجوز للمعتكف أن يقطع اعتكاف التطوع متى شاء لما رواه البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت: إن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد أن يعتكف صلى الفجر ثم دخل معتكفه وإنه أراد مرة أن يعتكف في العشر الأواخر من رمضان فأمر ببنائه فضرب. قالت: فلما رأيت ذلك أمرت ببنائي فضرب؛ وأمر غيري من أزواج النبي r ببنائه فضرب فلما صلى الفجر نظر إلى الأبنية فقال: «مَا هَذَا؟ آلْبِرَّ تُرِدْنَ»؟ قالت: فأمر ببنائه فقوض وأمر أزواجه بأبنيتهن فقوضت ثم أخر الاعتكاف إلى العشر الأول (تعني من شوال).

5 - وللمعتكف أن تزوره زوجه، وله أن يودعها إلى باب المسجد؛ لما رواه البخاري، ومسلم، وأبو داود، عن صفية رضي الله عنها؛ قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم معتكفا في العشر الأواخر من رمضان، فأتيته أزوره ليلا وعنده أزواجه فرحن، فحدثته ساعة، ثم قمت لأنقلب، فقال: «لاَ تَعْجَلِي حَتَّى أَنصَرِفَ مَعَكِ» فقام معي ليقلبني -وكان مسكنها في دار أسامة بن زيد- حتى إذا كان عند باب المسجد الذي عند باب أم سلمة فمر رجلان من الأنصار فلما رأيا النبي صلى الله عليه وسلم أسرعا، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «عَلَى رِسْلِكُمَا إِنَّهَا صَفِيَّةُ بِنتُ حُيَيٍّ» فقالا: سبحان الله يا رسول الله! قال: «إِنَّ الشَّيْطَانَ يَجْرِي مِنِ ابْنِ آدَمَ مَجْرَى الدَّمِ وَإِنِّي خَشِيتُ أَنْ يَّقْذِفَ فِي قُلُوبِكُمَا شَرًّا» أو قال: «شَيْئًا».

ـ ويجوز للمرأة أن تعتكف -مع زوجها أو وحدها- لما رواه البخاري، ومسلم، عن عائشة رضي الله عنها؛ قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله ثم اعتكف أزواجه من بعده.

  

* طالع في الحلقة القادمة: ليلة القدر